منتدى ألبانيا الإسلامي

فرع مدينة شكودرا

تفاعل

15/09/2005

أصدرت جريدة "عصرنا" يوم الخميس بتاريخ 1 سبتمبر 2005  في عنوانها "الدين-النقاش" المقالة بعنوان المثير للغاية "العلم السماوي المنزّل ينصبّ في شكودرا" و كاتبها أجرون لوكا.

و يغتاب المواطن أجرون لوكا من مدينة شكودرا بصورة مهينة لفظ الجلالة و كتابه المقدّس القرآن و رسوله محمد صلى الله عليه و سلم.

و يسخر هذا الشخص من الأنشطة الدينية التي تقوم بها دار إفتاء لمدينة شكودرا كما يستهزء بمسلمي شكودرا أيضا. إنّه عبء ثقيل للتحمّل من قبل الكاتب.

و بالنسبة لنا كمسلمين، هذا ليس أمرا حديثا. قد واجه دين الإسلام مرار أشخاص مثل أجرون لوكا و غيره منذ نشأته، نحن مسلمي ألبانيا حاليا نحس بالتهديد المستمر الذي يحيط بنا خلال المقالات و التصريات المتنوعة عبر الوسائل الإعلام المتنوعة.

و بمعنى آخر أصبح اليوم محاربة الإسلام بمختلف الأساليب و الطرق تعتبر عصرية و حضارة، و إيذاء لأعداء الشعب الألباني. تندرج هذه المقالة تحت قائمة البحوث و الافترايات التي تعالج موضوع تأليف القرآن و الذي لم يتوقّف أعداء الإسلام من الكتابة فيه منذ عصور طويلة.

لنجيب على هذا الهجوم بكلمات من القرآن:

"و القرآن العظيم, إنك من المرسلين, على صراط مستقيم, تنزيل العزيز الرحيم" (سورة يس  الآية 2-5).

"و لقد أنزلنا إليك آيات بينات و ما يكفر بها إلا الفاسقون" (البقرة الآية 99).

و علاقة بموضوع الإيمان بالله نذكر قول أحد علماء فيزياء في أمريكا الذي يقول: "لما نريد أن نجد ملحدا، نبحثه في قسم الفلسفة لأن بين صفوف الفيزيائيين لا يوجد".

"شهد الله أنه لا إله إلا هو و الملائكة و أولو العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم" (آل عمران 18).

و يربك الكاتب في مقالته بين الكتب السماوية كشفا بذلك لجهله العميق في مجال الأديان. و هو يذكر فلاسفة العصور المتقدّمة ناسيا أن مؤلفات هؤلاء الفلاسفة أتت في أوروبا من الشرق حيث قام علماء الإسلام بنقلها إلى اللغة العربية و من ثم نقلت مرة أخرى بعد فترة من الزمن إلى اللغات الأوروبية. و في ختام المقالة يشتم عامة الألبان بوصفهم " الشيوعيون الشرقيون لقرن العشرين". و يواصل في ختام المقالة بتحميل ذنب مجيء الشيوعية في ألبانيا على المسلمين الألبان. و كذا هو يحمّل نفسه كذلك بالخطأ حيث يُعلم عالميا أن في الأراضي الإسلامية لم تنبع أي دكتاتورية مثل الشيوعية الألبانية. و حسب المسلمين أن يتلقوا التعليمات من الله عز و جل بواسطة كتابه و أن يكون لهم أسوة كخير البرية محمد صلى الله عليه و سلّم حيث لا محل في أذهانهم لنظريات شيطانية كالنظام الشيوعي. و نشأت هذه الأنظمة في أوروبا و روسيا من دارفين و ماركس، و أنجلس، و لينين، و ستالين إلخ و الذين لا علاقة لهم بالإسلام البتة.

الكاتب يعلم كضوء الشمس من أتى بالشيوعية في ألبانيا و ليس من الأدب لنا أن نذكره بذلك في هذا التصريح. مضمون المقالة ممتلئة بالغضب و الإهانة بالمسلمين الألبان كما كان يحدث في عصر الشيوعية. نحن كمسلمين ندعو الكاتب بأن يتوقّف من افتراياته و الأكاذيب ضد الإسلام حتى لا ينفضح أمام أصحابه المسلمين أولا كما نقترح له بأن يلتمس طريق الحق لكي يعرف ربّه خالق الكون بأكمله.

و نعبّر عن أسفنا كذلك أن جريدة "عصرنا" تعطي الفرصة لمقالات كهذه التي لا تخدم لأحد و عنوان الجريدة بصورة خاصة. و في الحقيقة نرى أنه من شرف الجريدة ذاتها أن تنشر في صفحاتها مقالتنا هذه و مقالة الجريدة الخاصة بدار إفتاء مدينة شكودرا "طريق الإسلام" بعنوان "الإنسان ... صدفة أم ...!" ثم لنترك حرية الحكم للمطالعين.

منتدى ألبانيا الإسلامي

فرع مدينة شكودرا

 

إبلاغ للمحررين :

منتدى ألبانيا الإسلامي منظمة اجتماعية مدنية تهدف من خلال عملها مواجهة العنصرية و الكسينوفوبيا و إسلاموفوبيا.

للمزيد من المعلومات نرجو مراجعة موقعنا في الانترنت:  www.forumimusliman.org

Albanian
English
Trke

الصفحة الرئيسية
من نحن
أهداف المنتدى
تصريحات إعلامية
أنشطة

أخبر عن حالات التمايز


العضوية في الرابطة


 

اضغط هنا للمشاركة في قائمة النقاشات بين مسلمي الألبان


اضغط هنا للمشاركة في قائمة الأخبار بين مسلمي الألبان
 

من نحن  | أهداف المنتدى| تصريحات إعلامية | أنشطة|اتصل بنا | ForumMail

Forumi Musliman i Shqipris,
Rruga Llazi Miho, Pallati 5, Apartamenti 17, Kombinat, Tirana, Albania, Email: info@forumimusliman.org